لَولا يَزيد وَتأميلي خِلافَتَهُ

لَقُلتُ ذا مِن زمانِ الناسِ إِدبارُ