لَولا الإِلَهُ وَعَبدُهُ وَلَيتُمُ

حينَ اِستَخَفَّ الرُعبُ كُلَّ جَبانِ

بِالجِزعِ إِذ ثَبَتَت لَنا أَفراسُنا

وَسَوابِحٌ يَكبونَ لِلأَذقانِ

مَن بَينَ ساعٍ ثَوبُهُ في كَفِّهِ

وَمُقَلِّصٍ بِسَنابِكٍ وَلَبانِ

وَاللَهُ يُؤمِنُ بَعدَ يَومٍ حَسّكُم

لَكُم وَلَم سَنَحتُمُ بِأَمانِ

وَاللَهُ أَكرَمَنا وَأَظهَرَ دينَنا

وَأَعزَّنا بِعبادَةِ الرَحمَنِ

وَاللَهُ أَهلَكَكُم وَفرَّقَ جَمعَكُم

وَأَذَلَّكُم بِعبادَةِ الشَيطانِ