لهُ لدعَاءِ أَميرِ المُسلمينَ ارتِياحَةٌ

كأن غريضًا أو مُخارِقًا غناهُ

فكلتا يَدَيهِ رَحمةٌ وكَرامَةٌ

فيا يُسْرَ يُسْرَاهُ ويا يُمْنَ يُمْناهُ