لِمَ أَخَّرتَني وَقَدَّمتَ غَيري

أَنا حالٌ وَغَيرِيَ اِستِفهامُ