لله صيداءُ من بلاد

لم تبقِ عندي هماً دفيناً

نرجسها حليةُ الفيافي

قد طبّق السهل والحزونا

وكيف ينجو بها هزيم

وأرضها تنبت العيونا