لقد كنتَ تحكي في التجهمِ مالكاً

وكانت بك الأحوالُ تحكي جهنما

فما أعظم البُشرى بعودك خامِلاً

وغيرُكَ قد أضحى النبيهَ المقدَّما