لقد غفلَتْ صروفُ الدهر عني

وبتُّ منَ الحوادثِ في أمانِ

وكدتُ أنالُ في الشرفِ الثريا

وها أنا في الترابِ كما تراني