لَعَمرُكَ ما أَزرَت بِيوسِفَ لَحيَةٌ

وَلَكِنَّهُ قَد زادَ حُسناً وَأُضعِفا

فَلا تَعتَذِر في حُبِّهِ في اِلتِحائِهِ

فَما يَحسُنُ الدينارُ إِلّا مُشَنَّفا