لَستُ أَدري عَقارِبُ الأَصدِقاءِ

بَرَّحَت أَم عَقارِبُ الأَعداءِ

قَد بَدَت عَقرَبٌ بِخَدِّ حَبيبٍ

فَحَكى القَلبُ قَلبَها في السَماءِ