لا يَمْنَعَنَّكَ مِنْ بُغاء

الخير تَعقادُ التمائمْ

ولا التشاؤمُ بالعطاسِ

ولا التيمُّن بالمقاسمْ

ولقد غدوت وكنت لا

أغدو على واقٍ وحاتِمْ

فإذا الأشائِمُ كالأيا

م والأيام كالأشائِمْ

وكذاكَ لا خيرٌ ولا

شرٌّ على أحد بدائِمْ

قد خُطّ ذلك في الزُّبو

رِ الأوَّلِيَّاتِ القَدائِمْ