لا تخلْ أنَّ كلَّ ضحكٍ سرورٌ

ربما كان مؤذناً بالبكاءِ

فطويلاً أبكى جفونَ الغوادي

ضحكُ البرق في بطون السماء