لا تحسب المعروفَ لا معنى له

إلاَ نَوَاقِلَ حمدهِ وثَنَاهُ

فلقد ترى المعروف يحسُن عند من

لم يصْطَنِعْه وحمدُه لسواهُ