لا تَحزَنَنَّ وَقيتَ الحُزنَ وَالأَلَما

وَلا عَدِمتَ بَقاءً يَصحَبُ النِعما

أَلَيسَ قَد قيلَ فيما لَستَ تُنكِرُهُ

في مَكرُماتِ الفَتى تَقديمُهُ الحُرَما

يا شَمِتاً بِبَني وَهبٍ وَقَد فُجِعوا

لا تَفرَحَنَّ بِنَقصٍ زادَهُم كَرَما