لا تتعرض لنا فإنَّ لنا

لواحظاً زانَ سحرها المَرَضُ

إذا أصابت بنظرةٍ أحَداً

فما له عن حياته غرض

كم من جريحٍ بسهم مقلتها

جراحُه ما تزال تَنتَقِضُ