لا الغصنُ يَحْكِيكِ ولا الجُؤذُرُ

حسنُكِ مما ذكروا أَكثَرُ

يا باسماً أَبْدَى لنا ثَغْرُهُ

عِقْداً ولكن كلُّه جَوْهَرُ

قالَ لِيَ اللاَّحِي أَما تَسْمَعُ

فقلتُ يا لاحْ أَلاَ تُبْصِرُ