كَيفَ اِبتُليتَ بِمَطلِهِ وَبِوَعدِهِ

يا أَيُّها الرَجُلُ الشَقِيُّ الخائِبُ

عَساكَ لا تَشغَل مُناكَ بِوَعدِ مَن

مَن وَعدُهُ خَلَقُ السَرابِ الكاذِبُ