كَيفَ أَمسَيتَ مِنَ الهَجرِ فَإِنّي

مِنكَ قَد أَمسَيتُ في جُهدٍ جَهيدِ

عُد إِلى الوَصلِ فَإِنّي عائِدٌ

قَد بَدا لي قَد بَدا لي في الصُعودِ

أَهلَكَت ديني بِدورٌ طالِعاتٌ

في دُجى الشَعرِ وَوَردٌ في خُدودِ

وَاِرتِواءٌ مِن مُدامٍ في شِفاهٍ

وَاِعتِناقٌ لِغُصونٍ مِن قُدودِ