كم من يدٍ بيضاءَ في رمّك

الأوراقَ تأسو من أديمٍ جريحْ

فالصحف الملقاة من صنعها

كنماشرٍ من ظلماتِ الصفيح

أعدتها خلقاً جديداً فما

يفرق بين المبتلي والصّحيح

ماتت معانيها فأحييتها

فأنت موسى ويداك المسيح