كتاب الله جامع كل شيء

وسنة أحمد المختار شرحُ

وشرحهما الفتوحات التي من

جناب القدس جاء بهن فتح

لشيخ شيوخنا العربي من قد

أتانا منه فيض هدى ومنح

بمحيى الدين يدعى حيث أحيى

لدين الله ذلك نعم مدح

فتوحات بها العلماء زادت

علوماً نحو غيب الغيب تنحو

بها الحيران للتحقيق يهدي

وسكران الهوى والجهل يصحو

ولكن إن هداه الله حتى

من الإنكار لوح النفس يمحو

ولا تعجب فإن كتاب ربي

به خسرت رجال وهو ربح

وسنة أحمد المختار قوم

بها هم في ظلام وهي صبح

ولولا في أوانيهم ضلال

لما منهم ضلال كان نضح

ووالله العظيم يمين عبد

صدوق ما عليه بذاك جنح

أئمة ديننا ما صنفوا في

شريعتنا كتلك ولا يصح

وكيف وقد حوت لعلوم رسم

وكشف كله للناس نصح

وفي الإسلام ليس لها نظير

فيحوي ما حوت وهو الأصح