كانَ ما كُنتُ مُشفِقاً أَن يَكونا

أَحسَنَ اللَهُ صُحبَةَ الظاعِنينا

اِستَقَلّوا وَراءَهُم مَطلَعَ الشَم

سِ وَخَلّوا بَناتِ نَعشٍ يَمينا

فَاِستَهاموا قَلباً يَذوبُ مِن الشَو

قِ وَعَيناً تَبكي فَتُبكي العُيونا