كانَ لَنا صاحِبٌ زَمانا

فَحالَ عَن عَهدِهِ وَخانا

تاهَ عَلَينا فَتاهَ مِنّا

فَلا نَراهُ وَلا يَرانا