كَأَنَّ الثُرَيّا هَودَجٌ فَوقَ ناقَةٍ

يَحُثُّ بِها حادٍ إِلى الغَربِ مُزعَجُ

وَقَد لَمَعَت حَتّى كَأَنَّ بَريقَها

قَواريرُ فيها زِئبَقٌ يَتَرَجرَجُ