قم تأمل في هذه الأنوارِ

واخل منك المحل للأسرارِ

لا تقل كيف أنت أصبحت أم كي

ف العدا إننا بحكم الباري

نحن في جنة المعارف نزهو

والعدا في جهنم الإنكار

هم حجاب لنا عليهم كثيف

حاجب من ظهور شمس النهار

ظلمات ونحن في نور حق

هو عنهم بكونهم متواري

أنكروه لأنهم جهلوه

وعن الجنة اكتفوا بالنار

يتجلى بهم علينا فندري

كيف عنهم بهم غدا في استتار

كلما أشرقت لنا الشمس منهم

أظلمت عندهم على الأبصار

فرمتهم نفوسهم في جحيم

لا يبالون بالعمى والعوار

هكذا هم في علمه من قديم

وكذا أنت هكذا كم تماري