قَد نَعا الديكُ الظَلاما

فَاِسقِني الراحَ المُداما

قَهوَةٌ بِنتُ دِنانٍ

عُتِقَت خَمسينَ عاما

خِلتُها في البَيتِ جُنداً

صَفَّقوا حَولي قِياما