قَد فَسَدَت صَنعَةُ اِبنِ شيثٍ

منذُ أَزاحوهُ عَن قُمامَه

كانَت بَواتيقُهُ النَصارى

وَكانَ إِكسيرُهُ القُمامَه

وَقَد تَوَلّى اِبنُهُ عَلَيها

ما أَشبَهَ الفَرخَ بِالحَمامَه