قَد عَجَنَ الهَجرُ دَقيقَ الهَوى

في جَفنَةٍ مِن خَشَبِ الصَد

وَاِختَمِرِ البَينِ فَنارَ الهَوى

تَذكي بِسَرجَينِ مِنَ البُعدِ

وَأَقبَلَ الهَجرُ بِمِحراكِهِ

يَفحَصُ عَن أَرغِفَةِ الوَجدِ

جَرادِقُ المَوعِدَ مَسمومَة

مَشرودَة في قَصعَةِ الجُهدِ