قد راحَ رسُولي وكما راحَ أَتَى

باللَّهِ مَتي نَقَضْتُمُ العَهْدَ مَتى

ما ذا ظنِّى بِكُمُ ولا ذَا أَملي

قَد أَدركَ فِيَّ سُؤلَه من شَمِتَا