قد جاءَ جَيْشُ الحُسْنِ في قَمَرٍ

نشر الذؤَابَةَ فَوقْه رَايَهْ

أُوتي النبوَّة في الجمالِ وقد

أَبدى العِذارَ لِقوْمِه آيه

واوُ العذارِ بطِرْسِ وجْنَتهِ

وَاوُ اليَمينِ بأَنَّه غايه