قَد جاءَنا العيدُ يا مُعَذِّبَتي

لا تَجعَليهِ هَمّاً وَأَحزانا

قومي فَضَحِّ بِالهَجرِ فيهِ لَنا

وَصَيِّريهِ يا شُرُّ قُربانا