قالَ أَذنَبتَ وَلا أَدري

وَرَوى الأَحزانَ في صَدري

لا أُطيقُ الهَجرَ أَحمِلُهُ

ضَعُفَت نَفسي عَنِ الهَجرِ

وَتَجَنَّت بي لِتَغدُرَني

أَنا أَهواها عَلى غَدرِ