قالوا اعتذرْ في التسلّي

فوجهُهُ فيهِ شعرُ

لا ما لعذريَ وجْهٌ

ولا لوجهِكَ عذْرُ