قالتْ ودمعي سائلٌ

مِنْ لوعةٍ التفرّقِ

إلى متى هذا البكا

قلتُ إلى أنْ نلتقي