عَناءُ المُحِبُّ طَويلٌ طَويلُ

وَصَبرُ المُحِبِّ قَليلٌ قَليلُ

وَزَلّاتُ رُسلِ الهَوى لا تُقا

لُ وَكَم مِن مُحِبٍّ نَفاهُ الرَسولُ

أَسَأتَ بِيَ الظَنَّ يا سَيِّدي

وَما سوءُ ظَنٍّ بِمِثلي جَميلُ

إِذا أَنا خُنتُ فَمَن ذا يَفي

أَتَدري فَدَيتُكَ ماذا تَقولُ