عَلى أَنَّني بَعدَ ما قَد مَضى

ثَلاثونَ لِلهَجرِ حَولاً كَميلا

يُذَكِّرُنيكِ حَنينُ العَجولِ

وَنَوحُ الحَمامَةِ تَدعو هَديلا

صَبَحتُ بِها القَومَ حَتّى اِمتَسَك

تُ بِالأَرضِ أَعدِلُها أَن تَميلا