عانقني حتى الصباحِ الصباحْ

وقلت من بُرَحِ الهَوى لاَ بَرَاحْ

ولم يزل خدِّي عَلَى خدِّه

وَهَذِه عَادَتُه في المِلاَح