عاقني عن لقاء مولايَ أمر

أنا منه إليه أطلبُ عذراً

لي مزاج أربُّه بدواء

كل عام عسى يصحَّ ويبرا

ودوائي الصحيحُ أني لا أنـ

ـفَكُ عن جنابك ما عشتُ شبرا

فبه أستردُّ ماضي شبابي

بعدما فاتني وازداد عمرا

ولو أني بقدرِ حُبيِّكَ آتيكَ

لما اسطعتُ ساعةً عنك صبرا