عاذَ بِالصَفحِ مَن أَحَبَّ البَقاءَ


وَاِحتَمى
جاعِلُ الخُضوعِ وِقاءَ

فَلتَنَم أُمَّةُ المَسيحِ طَويلاً

كَفَّ مَن يَمنَعُ العِدى الإِغفاءَ

مَلِكٌ يَطلُبُ المُلوكُ رِضاهُ

مِثلَما يَطلَبُ العَليلُ الشِفاءَ

قَسَمَت راحَتاهُ جوداً وَفَتكاً

في الأَنامِ السَرّاءَ وَالضَرّاءَ

ما بَهَرتَ العُقولَ يا مُعجِزَ الآ

ياتِ إِلّا لِتَجمَعَ الأَهواءَ

هُدنَةٌ بَقَّتِ النُفوسَ عَلى الرو

مِ فَكانوا بِشُكرِها أَملِياءَ

وَإِنِ اِستَعجَمَ المَقالُ فَذي الأَف

عالُ قَد أَصبَحَت بِهِ فُصَحاءَ

لَم يُفِد رَأيُ مَن يُصانِعُ بِالشَي

ءِ رَجاءً أَن يَمنَعَ الأَشياءَ

أَمِنوا بِالإِهداءِ ما خيفَ مِن هَ

ذي العَوادِي حَتّى لَظُنَّ اِهتِداءَ

نَظَرٌ ثَبَّتَ المَمالِكَ فيهِم

رُبَّ أَخذٍ تَخالُهُ إِعطاءَ

لا يَعُدّوا هَذي المَنائِحَ خُسراً

إِنَّما الخُسرُ لَو عَزَمتَ لِقاءَ

لَن يُريدَ الَجزاءَ مِنكَ عَلَيها

مَلكُهُم حَسبُهُ رِضاكَ جَزاءَ

سَلَّ مِنهُ سَيفاً عَلى غَيرِ الأَي

يامِ وَاِجتابَ نَثرَةً حَصداءَ

يا مُبيدَ الأَحقادِ أَعظَمُ طَبٍّ

واحِدٌ عَمَّ نَفعُهُ الأَعضاءَ

وَبِرَأيٍ رَدَّ العَداوَةَ في الدي

نِ وِداداً وَاِستَأصَلَ الشَحناءَ

وَبِعَفوٍ أُنيلَ فَاِستَملَكَ الأَح

رارَ عَفواً وَاِستَنقَذَ الأُسَراءَ

حُزتَ حُكمَ الجُيوشِ فيهِم وَما جَه


هَزتَ
جَيشاً وَلا عَقَدتَ لِواءَ

فَأَقِم وادِعاً فَما نِلتَ بِالآ

راءِ تُفني العِدى وَتُبقي العِداءَ

وَعَظَتهُم آياتُكَ اللائي حَطَّت

عَن رِجالِ الخِلافَةِ الأَعباءَ

قَتَلَت مَن دَنا مِنَ الحَربِ جَهلاً

وَأَخافَت أَخبارُها مَن تَناءَى

وَكِلابٌ إِذ صَبَّحَتهُم بيَومٍ

أَكثَرَ القَتلَ فيهِمُ وَالسِباءَ

في كُماةٍ تَمشي البَراحَ إِلى المَو

تِ إِذا دَبَّتِ الكُماةُ الضَراءَ

كَيفَ يَقوى عَلى مُحارَبَةِ الطا

رِدِ مَن لا يُواجِهُ الطُرَداءَ

كانَ إِقدامُ عامِرٍ لَكَ إِضرا

ءً وَقَد أَحسَنوا هُناكَ البَلاءَ

عَجَباً لِلَّذي حَوى مَفخَرَ الفَت

حِ وَلَمّا يُشاهِدِ الهَيجاءَ

فَأَقامَت وَلَو أَقَمتَ عَلى السُخ

طِ لَجاءَت في أَهلِها شُفَعاءَ

حينَ راؤا السُيوفَ لَم تُغنِ شَيئاً

أَغمَدوها وَجَرَّدوا الآراءَ

رَهِبوا أَن يَكونَ حَربُكَ لِلمُل

كِ اِنتِهاءً فَاِستَعطَفوكَ اِبتِداءَ


وَأَناخوا
بِكَ المُنى حينَ أَلفَوا

في يَدَيكَ الآراءَ وَالإِجراءَ

فَسَقَيتَ المُنى مِنَ الأَمنِ رَيّاً

وَرَكَزتَ القَنا اللِدانَ ظِماءَ

هَبكَ أَعطَيتَهُم أَماناً أَعَدَّي

تَ إِلى أَشرَفِ الخِلالِ العَطاءَ


مِنَّةً
عَلَّمَت ذَوي البَخَلِ الجو

دَ وَسَنَّت لِلعادِمينَ الوَفاءَ

فَعَلوا ما حَبَاكَ مَجداً فَلَم أَذ

رِ اِعتِماداً أَبَوهُ أَم إِخطاءَ

حينَ فَكّوا أَسرى فَأَحرَزتَ أَجراً

وَأَنالوا وَفراً فَخُزتَ ثَناءَ

فَلِهذا أَطلَقتَهُم مِن إِسارِ ال

خَوفِ بَعضاً مَنّاً وَبَعضاً فِداءَ


فَاِشكُرِ
الآنَ لِلمَساعي اللَواتي

جَعَلَت في إِسارِكَ الطُلَقاءَ

وَإِذا رُمتَ غايَةً بَعدَت نَي

لاً أَخَذتَ الظُبى بِها كُفَلاءَ

لَو تَيَمَّمتَ أَرضَ خَفّانَ يَوماً


لَأَحَلتَ
الزَئيرَ فيها عِواءَ


عَطَفوا
دَهرَهُم بِعَطفِكَ عِلماً

أَنَّهُ لَن يَشاءَ حَتّى تَشاءَ

عَرَفَ الناسُ مِنهُمُ الحَزمَ قِدماً

فَلِهَذا سَمَّوهُمُ حُكَماءَ

لَم تَزَل تَقَهرُ العِدى فَلِهَذا

كُلَّما أَنجَبوا اِستَزَدتَ سَناءَ

يُحرِزُونَ المَدى وَتَذهَبُ بِالحَم

دِ فَما يَربَحونَ إِلّا العَناءَ

أَيُّ حَيفٍ وَلِلخِلافَةِ سَيفٌ

تَستَمِدُّ السُيوفُ مِنهُ المَضاءَ

فَلتُفاخِر بِحَدِّهِ بَعدَ عِلمٍ

أَنَّ صَفوَ الحَياةِ مِمّا أَفاءَ

ما تَخَلَّفتَ عَن صَلاحٍ لِهَذا ال

دينِ مُذ ظَلتَ تَخلُفُ الخُلَفاءَ


رُقتَهُم
بِالإِباءِ وَالنُصحِ فَالآ

باءُ مِنهُم توصي بِكَ الأَبناءَ

وَأَبَنتَ الغِنى لَهُم عَن جَميعِ ال

خَلقِ مُذ صادَفوا لَدَيكَ الغَناءَ

تُوقَدُ النارُ في الظَلامِ وَلَكِن

لَيسَ يَجلو الهَزِيعَ كَاِبنِ ذُكاءَ

ما سَبَقتَ الكُفاةَ في الأَمَدِ الأَب

عَدِ إِلّا لِتِعدَمَ الأَكفاءَ

خابَ راجي العُلُوِّ يا عَضُدَ الدَو

لَةِ مُذ أَحرَزَت يَداكَ العَلاءَ

وَلِمَن يَبتَغى عُقوقُكَ ظَنٌّ

عَوَّدَتهُ صِفاتُكَ الإِكداءَ

مَن بَغى أَن يَعِزَّ سِلماً وَحَرباً

فَليُقارِع قِراعَكَ الأَعداءَ

يا أَميرَ الجُيوشِ لا عَدِمَت مِن

كَ أَميراً يَستَخدِمُ الأَمَراءَ

فَإِذا ما الأَصحابُ خامَت عَنِ الأَر

بابِ كانوا بِسَيفِهِ عُتَقاءَ

أَنتَ غَيثٌ إِذا اِعتَرى الأَرضَ مَحلٌ

وَدَواءٌ إِذا اِشتَكى الدينُ داءَ

فِضتَ حَتّى عَلى التُرابِ نَوالاً

وَفَكَكتَ العُناةَ حَتّى الماءَ

أَفَعيناً حَفَرتَ أَم هُوَ بَحرٌ

بانَ لَمّا كَشَفتَ عَنهُ الغِطاءَ

لَم نَخَل قَطُّ أَنَّ في العَزمِ سَيلاً


تَذهَبُ
الراسِياتُ فيهِ جُفاءَ

فَمِنَ الناسِ مَن يَقولُ تَعالَت

هِمَّةٌ تَترُكُ الجِبالَ هَباءَ

وَمِنَ الناسِ قائِلٌ لَيسَ يُستَن

كَرُ أَن تُجرِيَ البِحارُ النِهاءَ

أَثَرٌ سَوفَ تَنقَضي حِقَبُ الدَه

رِ وَلَم تَستَطِع لَهُ إِخفاءَ

قَد رَأَت رَأيَكَ المُلوكُ وَعَجزاً

تَرَكوا ما أَتَيتَ لا إِلغاءَ


لَأَفَضتَ
الأَمواهَ حَتّى لَخيلَ ال

صَيفُ مِمّا سَقَت فَرَوَّت شِتاءَ

كَم بِقُطرَي دِمَشقَ مِن قَفرَةٍ حَص

صاءَ صارَت خَميلَةً خَضراءَ

جادَها مِن جَميلِ رَأَيِكَ نَوءٌ

قَد كَفاها أَن تَرقُبَ الأَنواءَ

فَجَنى أَهلُها مِنَ الماءِ مالاً

إِنَّ رَيَّ الثَرى يُفيدُ الثَراءَ

فَليَشِم غَيرُنا السَحابَ فَقَد أَن


شَأتَ
في الأَرضِ ديمَةَ وَطفاءَ

نِعَمةٌ عَمَّتِ البِلادَ وَأُخرى

في اِبنِ سَيفٍ قَد عَمَّتِ الأَحياءَ

فَاِنكَفا مُطلَقاً وَلَو غَيرُكَ الطا

لِبُ إِطلاقَهُ لَطالَ ثَواءَ

وَإِذا الخَطبُ طالَ في دَفعِهِ الخَط

بُ وَأَعيا فَصَلتَهُ إيماءَ

مِنَّةٌ في عَدِيَّ قَد جَلَّتِ الغَم

ماءَ عَنهُم وَفاقَتِ النَعماءَ

عَظُمَت مَوقِعاً وَما زِلتَ بِالآ

لاءِ قِدماً تُطَرِّزُ الآلاءَ

كُلَّ يَومٍ تُسدي إِلَيهِم يَداً بَي

ضاءَ تُلوي بِأَزمَةٍ سَوداءَ

فَتَغَمَّد سَمِيَّهُ مَنكَ بِالرَأ

فَةِ وَالعَفوِ مُحسِناً إِن أَساءَ


مُلحِقاً
بِالإِحسانِ مَعناً بِكَلبٍ

لَيَكونَ الحَيّانِ فيهِ سَواءَ

قَد أَصَمَّ الخُطوبَ مِن حَيثُ نادى

مَلِكٌ بِالنَدى يُجيبُ النَداءَ

فَتَدارَك حُشاشَةً لَم تَدَع مِن

ها صُروفُ الزَمانِ إِلّا ذَماءَ

وَإِنَ اِستَنفَدَت جَرائِمَهُ الرَح

مَةَ فَاِصفَح حَميَّةً وَإِباءَ

لَيسَ ذا المُلكُ راضِياً أَن تُرى الرو

مُ لِعُربٍ مِن بَعدِها خُفَراءَ

خَلَفَتكَ المُلوكُ فيهِم وَلَكِن

مِثلَما يَخلُفُ الظَلامُ الضِياءَ

لَم تَزَل مُبدِعاً فَلَم أَدرِ إِلها

ماً عَرَفتَ الإِعجازَ أَم إيحاءَ

أَم أَصارَ السُمُوَّ قِسمَكَ مَن عَل

لَمَ مِن قَبلُ آدَمَ الأَسماءَ

فَتَجاوَز رُكوبَ جُردِ المَذاكي


أَنَفاً
مِنهُ وَاِمتَطِ الجَوزاءَ

مَيَّزَتكَ الأَفعالُ عَن عالَمِ الأَر

ضِ فَلا غَروَ أَن تَنالَ السَماءَ


غَمَرَتني
آلاءُ جودِكَ حَتّى

لَم تَدَع لي في العالَمينَ رَجاءَ

فَرَفَضتُ الوَرى وَغَيرُ مَلومٍ

تارِكُ الرَشحِ مَن أَصابَ الرَواءَ

دامَ عَيشي في ذا الجَنابِ هَنيئاً

فَليَدُم في ذَراهُ شِعري هَناءَ

حَسُنَت في العُيونِ مَرأىً مَساعي

كَ وَطابَت بَينَ الوَرى أَنباءَ


خَلَقَ
اللَهُ فيكَ ما شِئتَ فَضلاً

فَليَقُل كَلُّ مادِحٍ ما شاءَ

قَد مَلَأتَ الأَرضَ القَريضَةَ عَدلاً

فَمَلا أَهلُها السَماءَ دُعاءَ

فَوَقانا الأَسواءَ فيكَ جَميعاً

مَن وَقانا بِقُربِكَ الأَسواءَ

وَاِحتَمى
  • حَمَى الشَّرَّ مِنْهُ : مَنَعَهُ وَدَفَعَهُ عَنْهُ
  • حَمَى جَارَهُ : نَصَرَهُ، دَافَعَ عَنْهُ
  • حَمَى نَفْسَهُ : صَانَهَا
  • الإِغفاءَ
  • غَفِيَ الوَلَدُ : نَعَسَ
  • أَغْفَى لَحْظَةً فَوْقَ كُرْسِيِّهِ : نَامَ، أَخَذَهُ نَومٌ خَفِيفٌ
  • أَغْفَى الشجرُ: تَدَلَّت أَغْصانُه
  • العَليلُ
  • شَرِبَ عَلَلاً : شَرِبَ ثَانِيَةً أَوْ تِبَاعاً بَعْدَ الشُّرْبِ الأَوَّلِ
  • العَلَلُ : الشربُ الثاني
  • عَلَّلَ فلانٌ: سَقَى سَقْيًا بعد سَقي
  • العُقولَ
  • العَقْلُ : ما يقابل الغريزة التي لا اختيار لها
  • العَقْلُ :ما يكون به التفكيرُ والاستدلالُ وتركيبُ التصوُّرات والتصديقات
  • العَقْلُ :ما به يتميز الحسَنُ من القبيح، والخيرُ من الشر، والحق من الباطل
  • مُعجِزَ
  • عَمَلٌ مُعْجِزٌ : مُثِيرٌ لِلْإِعْجَابِ، هَائِلٌ
  • عجَزَ عن الشَّيءِ: ضعُف ولم يقدر عليه اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ(حديث)،
  • عجَزَ الشَّخصُ :لم يكن حازمًا
  • بَقَّتِ
  • بَقَّ الرجلُ: أَكثر القولَ في صواب أو خطإٍ
  • بَقَّت المرأةُ: كَثُر ولدُها
  • بَقَّت السماءُ: أمطرت بشدة
  • أَملِياءَ
  • أَمَلَ فَوْزَهُ : تَرَجَّاهُ، تَمَنَّاهُ، رَغِبَ فيهِ
  • أَمَلَ خَيْرَهُ : تَرَقَّبَهُ، تَمَنَّى وُقوعَهُ
  • أمَلَ منه العونَ: رجاه، توقّعه وانتظره منه
  • يُصانِعُ
  • لِسانٌ صَنَعٌ، ورجُلٌ صَنَعُ اللّسَانِ: بليغٌ ماهرٌ
  • صَنَع اليدين: حاذق في الصنعة
  • مصدر صنِعَ
  • الأَشياءَ
    أَخذٍ
  • أَخَذَ أَخْذاً ، وتَأَخَاذاً ، ومَأْخَذاً ،‏ الأَمر منه : خُذْ ‏والفاعل آخِذ ، والمفعول : مأْخوذ ، وأَخِيذ‎ ‎‏
  • أَخَذَ الشيءَ : تناوله وحصل عليه
  • أخذ حمّامًا: استحمَّ
  • إِعطاءَ
  • لاَ يَرْغَبُ فِي إعْطَائِهِ أكْثَرَ مِمَّا يَسْتَحِقُّ : مَنْحُهُ، أَيْ تَقْدِيمُ عَطَاءٍ
  • المُعْطَيَاتُ (في الفلسفة والمنطق) : قضايا مسلَّمةٌ يُتَوَصَّلُ بها إِلى علم قضايا مجهولة
  • المُعْطَيات الأساسيّة: مجموعة من الظُّروف التي تؤثِّر في الحدث/ الأفكار الأساسيّة المُتَّخذة كنقطة انطلاق
  • المَنائِحَ
  • نَاحٍ، النَّاحِيٌ
  • اسم فاعل من نحا/ نحا إلى
  • عَالِمٌ نَاحٍ : عَالِمٌ بِالنَّحْوِ
  • الَجزاءَ
  • هَذَا جَزَاءُ مَا فَعَلَتْ يَدَاهُ : عِقَابُهُ
  • نَالَ جَزَاءَ اجْتِهَادِهِ وَإِخْلاَصِهِ : الْمُكَافَأَةُ، الثَّوَابُ
  • ضَرْبَةُ جَزَاءٍ : عِقَابٌ فِي كُرَةِ القَدَمِ أَوْ غَيْرِهَا ضِدَّ الفَرِيقِ الَّذِي ارْتَكَبَ أَحَدُ لاَعِبِيهِ خَطَأً مُتَعَمَّداً، عَنِيفاً، وَيَتِمُّ بِقَذْفِ الكُرَةِ مُبَاشَرَةً إِلَى حَارِسِ الْمَرْمَى مِنْ نُقْطَةٍ دَاخِلَ الْمُرَبَّعِ
  • حَصداءَ
  • الحَصداءُ من الشجرِ: الكثيرة الورق
  • حَصَدَ الزَّرْعَ : قَطَعَهُ بِالمِنْجَلِ
  • حصدهم بالسَّيف: قتلهم،
  • الأَحقادِ
  • مصدر حقَدَ على
  • الحِقْدُ : الانطواء على العداوة والتربُّص لفرصتها
  • مَلأَتْ قَلْبَهُ الأَحْقَادُ: الضَّغَائِنُ نحِقدٌ
  • العَداوَةَ
  • ناصبه العداوة: أظهرها له، وقصده بها،
  • عَدَا عَدْوّاً : جَرَى جَرْياً
  • العَدُوُّ : ذو العَدَاوَةِ ، خَصم، عكْسه صديق ر
  • وِداداً
  • دوَّد الطَّعامُ ونحوُه :صار فيه الدُّودُ، أنتج الدُّودَ
  • دَوَّدَ الصبيُّ: لعب بالدَّوْداة
  • الدُّودةُ : (الحيوان) دُوَيْبَّة صغيرة لافقاريّة لها جسم دائريّ أو مسطَّح أو مستطيل وغالبًا بدون لاحقة أو جزء ثانويّ واضح، أنواعها عديدة دودة القطن/ المِشّ
  • الشَحناءَ
  • شحَن السّفينةَ ونحوَها :حمَّلها بالبضائع
  • شحن الإناءَ بالماء: ملأَه،
  • شحنه بالكراهية: ملأ صدرَه بها،
  • فَاِستَملَكَ
  • تملَّك الأرضَ :ملكها قهرًا وغصبًا وعنوةً، استولى عليها وكان في قدرته أن يتصرّف فيها كما يريد
  • تَمَلَّكَ أَمْلاَكاً كَثِيرَةً : مَلَكَهَا، اِحْتَوَاهَا
  • تملَّك على القوم: صار مَلِكًا عليهم يتصرّف في مصالحهم ويأمرهم وينهاهُم، وله عليهم حقُ الطّاعة
  • الأُسَراءَ
  • الإِسْراء : السَيْر لَيْلاً
  • الإسراء: انتقال النَّبيّ محمد صلَّى الله عليه وسلَّم ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى حدثت معجزة الإسراء والمعراج في شهر رجب
  • اسم سورة من سور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 17 في ترتيب المصحف، مكِّيَّة، عدد آياتها إحدى عشرة ومائة آية
  • هَزتَ
  • أَهْزَأَت الدّابَّةُ بالرجل: أَسرعتْ به
  • أَهْزَأَ الرجلُ إِبلَه: هَزَأَها
  • مَهَزَهُ : دفَعَه
  • الأَعباءَ
  • عَبَأَ له شرَّا: هيَّأ
  • عَبَأَ الشَّيْءَ في الوِعاءِ: وَضَعَهُ فيهِ
  • عبَأَ المتاعَ :هيَّأَه، جعَلَ بعضَه فوق بعض
  • تَناءَى
  • تناءى المكانُ: تباعد
  • تَنَاءَوا : تباعدوا
  • التَّنَائِي عَنِ الْمَكَانِ : الاِبْتِعَادُ، البُعْدُ، التَّبَاعُدُ عَنْهُ أضْحَى التَّنَائِي بَدِيلاً عَنْ تَدَانِينَا (ابن زيدون)
  • وَالسِباءَ
  • سَبيّ،سَبي
  • السَّبْيُ : المأسور (وصف بالمصدر)
  • اِمْرَأةٌ سَبِيٌّ: مَأسُورَةٌ
  • البَراحَ
  • أمر مدهش معجب
  • بَرَحَ: زال
  • بَرَحَ فلان: غضب
  • دَبَّتِ
  • أَدْأَب العملَ وغيرَه: أدامه
  • أَدْأَبَ وَلَدَهُ : أَحْوَجَهُ إِلَى الجِدِّ وَالاسْتِمْرَارِ
  • أَدْأَبَ دَابَّتَهُ : دَأَبَهَا، أَيْ سَاقَهَا سَوْقاً شَدِيداً
  • الضَراءَ
  • الضَّرَرُ : خسارة، أَذىً، ضَيْقٌ، شِدَّةٌ، مَكْرُوهٌ
  • الضَّرَرُ: العلَّة تُقعِد عن جِهادٍ ونحوه
  • الضَّرَر المدنيّ: (القانون) أذًى أو خسارة تُصيب الشّخصَ في جسمه أو ماله نتيجة إخلال تعاقديّ أو جريمة، ممّا يُجيز له التماس التَّعويض بدعوى مدنيّة
  • يَقوى
  • قوِي الشَّخصُ :خلا من المرض، وكان ذا طاقة على العمل، ضدّ ضعف
  • قَوِيَ الْمَطَرُ : اِحْتَبَسَ
  • قَوِيَ قَوِّي: جاع جُوعًا شديدًا
  • الطُرَداءَ
  • الطَّرِيدُ : المَطْرُودُ ، مُطارَد، هارب
  • الطَّرِيدُ: الذي يُولَدُ بعد أَخيه، وكلٌّ منهما طريدُ الآخرِ
  • صفة ثابتة للمفعول من طرَدَ
  • البَلاءَ
  • لَمْ يَعْرِفْ إِلاَّ البَلاءَ وَالمِحَنَ : الْمَصاعِبَ والْمَصائِبَ مَنْ طالَ غِناؤُهُ عَظُمَ بَلاؤُهُ
  • أَظْهَرَ بَلاَءً : بَسَالَةً لَقَدْ أَبْلَى البَلاءَ الحَسَنَ (التوحيدي)
  • أصحاب البلاء: المجذومون
  • لَجاءَت
  • جايأَهُ : غالَبه بكثرة المجئ
  • جايأَهُ: وافق مجيئُهُ مجيئَهُ
  • جايأَهُ فلانًا: قابَلَهُ ومرَّ به
  • راؤا
  • الرَّتْوة :الزيادة في الشرف وغيره
  • الرَّتْوة: العقدة المسرخية
  • الرَّتْوة: سُوَيْعَةٌ من الزمان
  • الآراءَ
  • الرأْيُ : الاعتقادُ
  • الرأْيُ: العقلُ
  • الرأْيُ: التدبيرُ
  • وَأَناخوا
  • مصدر نخا
  • النَّخوَة : الحماسة والمُروءة
  • النَّخوَة :العظمةُ والتكبر
  • رَيّاً
  • مؤنَّث رَيَّانُ: مُشبَعٌ بالماء، أخضر ناعم من أغصان الشَّجر
  • رَيَّا الرَّايَةَ: عَمِلَها
  • رَيَّا الرَّايَةَ: رَكَزَها
  • ظِماءَ
  • ظَمِئَ الْمُسافِرُ : أَصابَهُ العَطَشُ الشَّديدُ
  • ظمِئَ إلى أَهْله: اشتاق إليهم
  • صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ظمِئَ: ظمآن
  • مِنَّةً
  • المُنَّةُ : القُوَّةُ
  • المِنَّةُ : الإحسانُ والإِنعام
  • المِنَّةُ :استكثارُ الإحسان والفخر به حتَّى يفسده
  • البَخَلِ
  • بخُل الشَّخصُ/ بخُل الشَّخصُ بالمال ونحوه ضنَّ بما عنده، أمسك عن العطاء كَرُم في شبابه وبخُل في شيخوخته،
  • بخُل على الشَّخص/ بخُل عن الشَّخص: ضنَّ عليه بما عنده بخُل عليه بالمعلومات المتوافرة لديه،
  • بخِل على الشَّخص/ بخِل عن الشَّخص: بخُل، ضنَّ عليه بما عنده، أمسك ومنع
  • وَسَنَّت
  • الوَسَنُ : الحاجةُ
  • مصدر وسِنَ
  • الوَسَنُ : سِنَة، نُعاس ، أوّل النَّوم أو ثِقَلُه
  • إِخطاءَ
  • تَخَطَّى الحُدُودَ : تَجَاوَزَهَا، تَعَدَّاهَا تَخَطَّى الحُفَرَ
  • تَخَطَّى أَقْرَانَهُ فِي الدِّرَاسَةِ : تَجَاوَزَهُمْ، تَقَدَّمَ عَلَيْهِمْ
  • تَخَطَّى الصِّعَابَ وَالعَرَاقِيلَ : تَغَلَّبَ عَلَيْهَا
  • فَكّوا
  • فكَّكَ : مبالغة في فَكّ
  • فكَّك الجِهازَ: بالغ في فكّه؛ فصل أجزاءه
  • فكَّك العروضيُّ دائرةَ العروض: استخرج ما فيها من أبحر الشعر
  • فَخُزتَ
  • خَزِيَ الرَّجُلَ وَمِنْهُ : اِسْتَحْيَا مِنْهُ
  • خَزِيَ الرَّجُلُ: وَقَعَ فِي بَلِيَّةٍ وَشَرٍّ
  • خَزِيَ مِنْ عَمَلِهِ : شَعَرَ بِالْعَارِ وَالْمَهَانَةِ وَالذُّلِّ
  • ثَناءَ
  • ثُنَاءَ : جاءُوا ثُناءَ: اثنين اثنين
  • الثَّناء : المدح
  • الثَّناء :المَدْح، والتقريظ والتَقْديرٌ والتَبْجِيلٌ إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ بِتَحْمِيدِ اللهِ وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ [حديث]
  • فَاِشكُرِ
  • أَشْكَرَتِ الشَّجَرَةُ : خَرَجَ مِنْهَا الشَّكِيرُ، أَي الْغُصْنُ الْغَضُّ أَوَّل مَا يَبْدُو، أَوْ مَا يَنْبُتُ حَوْلَهَا مِنْ أَصْلِهَا
  • أَشْكَرَ الضَّرْعُ : اِمْتَلأَ لَبَناً
  • شكَر اللهَ/ شكَر للهِ :حمِده، ذكر نعمته وأثنى عليه
  • لَأَحَلتَ
  • حَلَت الجليدُ : تساقط
  • حَلَت الصُّوفَ: نَتَفَهُ عن الجلد المعطون
  • حَلَت دَيْنَهُ: قَضاهُ
  • عِواءَ
  • العَوَّاءُ : منزلٌ من منازل القمر
  • عُوَاءُ الْكَلْبِ : نُبَاحُهُ الْمُمْتَدُّ
  • عَاوَى الْكَلْبُ اللِّصَّ : نَبَحَ، صَاحَ عَلَيْهِ
  • عَطَفوا
  • عطَف الغُصْنَ أماله، حناه
  • عطَف الوسادةَ: ثناها
  • عطَفه عن الأمر: أبعده وصرفه عنه
  • سَمَّوهُمُ
  • السَّماءُ : ما يقابلُ الأرض ، الفَضَاء الأعْلَى الْمُحيط بِالأَرْضِ البقرة آية 22 الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً (قرآن) البقرة آية 29 ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ (قرآن)
  • السَّماءُ :الفلك
  • السَّماءُ من كل شيءٍ: أَعْلاه
  • تَقَهرُ
  • قهَر الشّخصَ :احتقره، تسلّط عليه بالظّلم
  • قَهَرَتِ النَّارُ اللَّحْمَ : غَيَّرَتْهُ أَوَّلَ مَا تَأْخُذُهُ وَأَسَالَتْ مَاءهُ
  • لا يُقْهَر: منيع لا يُهزَم
  • أَنجَبوا
  • نَجَبَ الشَّجَرَةَ : قَشَرَ نَجَبَهَا
  • نَجُبَ الوَلَدُ : كَرُمَ حَسَبُهُ، أَيْ كَانَ كَرِيمَ الأَصْلِ
  • نَجُبَ الرَّجُلُ : حَمُدَ فِي قَوْلِهِ أَوْ فِعْلِهِ
  • سَناءَ
  • لَمَعَ السَّناءُ : البَرْقُ ، الضَّوْءُ السَّاطِعُ
  • : نَبَاتٌ مِنْ فَصِيلَةِ القَرْنِيَّاتِ، أنْوَاعُهُ عَدِيدَةٌ، مِنْهَا أشْجَارٌ وَشُجَيْراتٌ، أزْهَارُهُ مُصْفَرَّةٌ عُنْقودِيَّةٌ، قصِيرةُ الأنْبُوبِ، ثِمَارُهُ أسْطُوَانِيَّةٌ مُسْتَطِيلَةٌ، لَهُ مَنَافِعُ طِبِّيَّةٌ
  • السَناءٌ : ضَوْءُ القَمَرِ،
  • العَناءَ
  • عانى الفقرَ/ عانى من الفقر :كابده، قاساه، تألَّم منه وتحمّل مشقّته
  • عانى الأمرَّيْن: عانى كثيرًا
  • عَانَتِ الأَحْزَانُ الرَّجُلَ : أَتَتْهُ
  • المَضاءَ
  • ضَوَّأَ البَيْتَ : أَضَاءهُ، نَوَّرَهُ بِالضَّوْءِ
  • ضَوَّأَ الشيءَ: أَضاءَهُ
  • ضَوَّأَ عنه: مالَ وعَدل
  • صَلاحٍ
  • الصَّالِحُ : المستقيم المؤدي لواجباته والجمع : صُلَحاءُ
  • صالحٌ للطَّبْع: عبارة تعني الموافقة على طبع نصٍّ تمّ تصحيحه ومراجعته
  • مُناسب، قابل للاستعمال / ماءٌ صالحٌ للشّرب،
  • الخُلَفاءَ
  • مصدر خَلِفَ
  • لَمْ يَتْرُكْ خَلَفاً: وَرِيثاً
  • الْخَلَفُ عَنِ السَّلَفِ : اللاَّحِقُ عَنِ السَّابِقِ
  • رُقتَهُم
  • أرْقَأَه الدمْعَ ونحوَه: سكَّنَه. لا أَرقأَ الله دمعتَه، ولا أَرقأَ عينَه، وهو دعاءٌ عليه
  • أرْقَأَه دمَ فلانٍ: حَقَنَه
  • رَقَأَ دمُ القاتِل: ارتفع بدفْعِ الدّيةِ ونحوِها بعد أن كان سيسيل
  • وَالنُصحِ
  • نَصَحَ الْجَوُّ : صَفا، عل
  • نَصَحَ الشيءُ نَصْحاً، ونُصُوحًا، ونَصَاحةً: خَلَصَ
  • نَصَحَتْ تَوْبَتُهُ : خَلَصَتْ مِنْ شَوَائِبِ العَزْمِ عَلَى الرُّجُوعِ
  • الأَبناءَ
    ذُكاءَ
  • ذَكاءُ النَّارِ : شِدَّةُ وَهْجِها
  • ذَكاءُ الإِنْسانِ : قُدْرَتُهُ على الفَهْمِ والاِسْتِنْتاجِ والتَّحْليلِ والتَّمْيِيزِ بِقُوَّةِ فِطْرَتهِ وَذَكاءِ خاطِرِهِ
  • الذَّكَاءُ:الجمرة الملتهبة
  • لِتِعدَمَ
  • العَدَمُ : ضدُّ الوُجُودِ
  • العَدَمُ :الفَقْر
  • مررت برجل سواءٍ والعَدَمُ: مستوٍ هو والعَدَم،
  • الأَكفاءَ
  • كفَأَ الإِناءَ : أَمَالَهُ لِيَصُبَّ مَا فِيهِ،كَبَّهُ، قَلَبَهُ
  • كفَأَ القَوْمُ عن الشيءِ: انصرفوا عنه
  • كَفأَ الرَّجُلَ : صَرَفَهُ، طَرَدَهُ
  • العُلُوِّ
  • قَعَدْتُ عِلْوَه، وفي عِلْوِه
  • عُلُوُّ الهِمَّةِ : سُمُوٌّ، مَكَانَةٌ، عَظَمَةٌ ، رفعة
  • العُلُوُّ : العظمةُ والتجبرّ ، القصص آية 83 تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلاَ فَسَاداً (قرآن)
  • يَبتَغى
  • ابتغى الأجرَ وغيرَه :أراده وطلبه
  • ابتغى الرَّجلَ: صحبه
  • أَتَى البَغْيَ: الجَوْرَ، الظُّلْمَ النحل آية 90وَيَنْهى عَنِ الفَحْشاءِ والْمُنْكَرِ والبَغْيِ ( قرآن)
  • عُقوقُكَ
  • العَقُوقُ من البهائم: الحاملُ
  • و(الأَبْلَقُ العَقُوقُ) : مَثَلٌ لما لا يكون؛ إِذ الأَبلقُ من ذكور الخيل، وهو بالطِّبع لا يحمل تقول: كلَّفتني بيضَ الأَنوق، والأَبلقَ العقوق
  • و(العُقُقُ) : البُعَدَاءُ من الأَعداءِ
  • الإِكداءَ
  • الكَادِيَةُ: شِدَّةُ البَرْدِ
  • الكَدَاةُ : كلُّ ما جُمِعَ من تُرَابٍ ونحوه فجُعِلَ كُثبةً
  • كَدَتِ الأرضُ : أَبطأَ نباتُها
  • أَميراً
  • جمع مِيرات ومِيَر: ما يجمعه أو يدَّخره الإنسانُ من طعام ونحوه للسّفر
  • اسم مفعول من امتارَ لـ
  • أَمَارَ الشئَ: أَذابه
  • الأَمَراءَ
  • أَمَرَ على القَوْمِ : صارَ أَميراً عَلَيْهِمْ، وَيُقالُ أَيْضاً: أَمِرَ
  • أَمَرَهُ بِأَنْ يُنْجِزَ عَمَلَهُ قَبْلَ نِهايَةِ الأُسْبوعِ : طَلَبَ مِنْهُ ذَلِكَ النحل آية 90إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ (قرآن) وَأَمْرُ أَمَرَ تَظْهَرُ هَمْزَتُهُ إِذا سُبِقَ بِالواوِ أَوِ الفاءِ وَأْمُرْ بِالْمَعْروفِ
  • أَمَرَهُ بِأَنْ يَلْزَمَ مَكانَهُ : أَصْدَرَ أَمْرَهُالنساء آية 58إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَماناتِ إلى أَهْلِها (قرآن)
  • عُتَقاءَ
  • صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عتَقَ: مُحرَّر من العبوديَّة اللَّهم اجْعلنا من عُتَقائك مِن النّار
  • العَتِيقُ : القديمُ
  • البيتُ العتيق: الكعبة المشرَّفة، بيت الله الحرام
  • اِعتَرى
  • يَعْتَريهِ الزُّكامُ مِنْ حينٍ لآخَرَ : يُصيبُهُ تَعْتَريهِ الحُمَّى
  • اِعْتَراهُ الخَوْفُ : اِسْتَوْلى عَلَيْه لا يَعْتَرِيها الخَوْفُ إِلاَّ في اللَّيْلِ
  • اِعْتَرى جارَهُ : أَتاهُ طالِباً مَعْروفَهُ
  • نَوالاً
  • النَّوَالُ : النَّصِيب والعطاءُ
  • كَثِيرُ النَّوَالِ : كَثِيرُ الْعَطَاءِ
  • لَيْسَ ذَلِكَ بِنَوَالٍ : مَا يُمْكِنُ الْحُصُولُ عَلَيْهِ
  • العُناةَ
  • رجلُ مُوَلَّعٌ: فيه لُمَعٌ من بَرَص به
  • فَرَسٌ أَو بِرْذَوْنٌ مُولَّع: استطال بَلَقُه وتفرَّق
  • فَرَسٌ مُوَلَّعٌ: بِهِ بُقَعٌ مِنْ بَيَاضٍ وَسَوَادٍ مُتَفَرِّقَةٌ
  • حَفَرتَ
  • حفَر الشَّيءَ: أحدَث فيه تجويفًا أو نقشًا محفورًا
  • حَفَرَ الأَرْضَ : اِسْتَخْرَجَ تُرَابَهَا لِيُحْدِثَ حُفْرَةً، جَوَّفَ الأَرْضَ
  • حَفَرَ بِئْراً: نَقَرَهَا لِيَسْتَنْبِطَ مَاءها
  • كَشَفتَ
  • كشَف الشّيءَ/ كشَف عن الشّيء: رفَع عنه ما يغطِّيه، أظهره وبيّنه، عرّاه،
  • كَشَفَ الْحَقِيقَةَ : أَظْهَرَهَا، أَبَانَ عَنْهَا مَا يُوَارِيهَا
  • كشَف عن المؤامرة: فضَحها،
  • سَيلاً
  • سيَّل الشَّيءَ :أسالَه، أجراه، جعله يسيل
  • سيَّل الغازَ: أساله، حوّله من الحالة الغازيَّة إلى حالة السُّيولة
  • سيَّل المادّةَ: أسالها؛ ذوّبها، حوّلها من الحالة الجامدة إلى الحالة السَّائلة
  • تَذهَبُ
  • - ذهَب الشَّخصُ : انصرف ، غادر المكان
  • - ذَهَب عملُه أدراجَ الرِّياح : ضاع جُهده عبثًا ودون فائدة وبلا ‏نتيجة ‏
  • - ذهَب بخياله بعيدًا : شطح
  • جُفاءَ
  • جَفَأَ الزبَدُ : ارتفع
  • جَفَأَت القِدْرُ: رمَتْ بزَبَدها عند الغَلَيان
  • جَفَأَ الوادي غُثاءَهُ، جَفْئاً: رمى به
  • هَباءَ
  • الهَبَاءُ : ما تطاير في البيت وتراه في ضوء الشَّمس شبيهًا بالدُّخان، ويُضرب به المثل لما لا يُعتدّ به
  • الهَبَاءُ من الناس: القليلو العقل
  • وأَهباءُ الزوبعة: ما ارتفع في الجوِّ في أَثنائها
  • النِهاءَ
  • نَهَأ نهْئًا : امتلأ
  • نَهَأ اللَّحمَ نُهُوءاً: لم يُنْضِجْهُ
  • النَّاهِئُّ :الرَّيَّانُ
  • إِخفاءَ
  • الخَفِيفُ : هو خفيفُ الروح: ظريف
  • خفيفُ القلْبِ: ذكيّ
  • خفيف ذات اليد: فقيرٌ قليل المال والحظِّ من الدنيا
  • لَأَفَضتَ
  • اِسْتَفاضَ البَيْتُ بِكُلِّ الضُّيوفِ : اِتَّسَعَ
  • يَسْتَفِيضُ فِي الحَدِيثِ : يُطْنِبُ فِيهِ وَيَتَوَسَّعُ
  • اِسْتَفاضَ في مَدِيحِهِ : أَكْثَرَ مِنْ تَعْدادِ الْمَحاسِنِ وَالْمَزايا
  • الأَمواهَ
  • مَوَّهَ الْحَقِيقَةَ : أَلْبَسَهَا البَاطِلَ، أَفْسَدَهَا
  • مَوَّهَ عَلَيْهِ الْحَقِيقَةَ : زَوَّرهَا عَلَيْهِ وزَخْرَفَهَا عَلَى خِلاَفِ مَا هِيَ عَلَيْهِ مَوَّهَ عَلَيْهِ الأَخْبَارَ
  • مَوَّهَ الْمَكَانُ : صَارَ ذَا مَاءٍ
  • لَخيلَ
  • خَيَّلَ الرَّجُلُ الشَّيْءَ : صَوَّرَ خَيَالَهُ فِي النَّفْسِ
  • خَيَّلَ فِيهِ الخَيْرَ : ظَنَّهُ وَتَفَرَّسَهُ، تَوَسَّمَهُ
  • خيَّل إليه الأمرَ/ خيَّل له الأمرَ: شبهه له وزيّنه، ووجّه إليه وَهْمَه، جعله يتخيَّله ويتوهمَّه
  • خَميلَةً
  • الخَمِيلَةُ : الخَمَالة
  • الخَمِيلَةُ: القطيفة والجمع : خَمِيلٌ
  • الخَمِيلَةُ :الشجرَ المُجْتمِعُ الكثيرُ الملتَفُّ الذي لا يُرَى فيه الشيءُ إذا وقع في وَسَطِهِ
  • رَأَيِكَ
  • الرَّايَةُ : العَلَم والجمع : رَاي
  • الرَّاية السَّوداء: علامة الخطر،
  • تحت رايته: في رعايته،
  • نَوءٌ
  • النَّوْءُ :النَّجْمُ إذا مالَ للغروب
  • النَّوْءُ :المَطَرُ الشديدُ
  • النَّوْءُ: العطاءُ
  • الأَنواءَ
  • لَمْ يُطِقِ النَّأْيَ عَنْ بِلاَدِهِ: البُعْدَ
  • النَّوْءُ :النَّجْمُ إذا مالَ للغروب
  • النَّوْءُ :المَطَرُ الشديدُ
  • شَأتَ
  • (فاعل من شَتَا)
  • يَوْمٌ شَاتٍ : مُمْطِرٌ يَوْمٌ مِنْ أَيَّامِ الشِّتَاءِ الشَّاتِيَةِ سَمَاءٌ شَاتِيَةٌ
  • طَقْسٌ شَاتٍ : طَقْسٌ بَارِدٌ مُمْطِرٌ
  • الأَحياءَ
  • الحَياةُ : النّموُّ والبقاءُ : متاعها الزائل
  • أودى الشَّيء بحياة فلان: ذهب به، أهلكه،
  • الحياة الأَبَديَّة: الحياة الآخرة،
  • لَطالَ
  • طَوِلَ البعيرُ ونحوُه : طالَتْ شَفَتُهُ العُلْيا عن السُّفْلَى
  • طَوَّلَ الدّابَّةَ، أَوْ لها: أَرْخَى لها طِوَلها؛ أي حَبْلَهَا
  • طَوَّلَ له: أَمْهَلَهُ
  • إيماءَ
  • إيماءً إلى كذا: إشارة إليه،
  • فنّ الإيماء: فنّ يعتمد على الإشارات وتقاسيم الوجه وحركات اليد والجسد في التمثيل
  • إلقاء المعنى في النَّفس بخفاء وسرعة
  • وَفاقَتِ
  • فَأَق: أخذَهُ الفُؤاقُ
  • فَاقَ السَّهْمَ : وَضَعَ فُوقَهُ فِي الوَتَرِ لِيُرْمَى بِهِ
  • فَاقَ السَّهْمَ : كَسَرَ فُوقَهُ
  • النَعماءَ
  • النَّعَمُ : المالُ السائم؛ غنم وماعز وحمير وبقر وأكثر ما يقع هذا الاسم على الإبل
  • حُمْر النَّعَم: هي كرائم الإبل يضرب بها المثل في الرغائب والنَّفائس، الجمال الحمر
  • مصدر نعِمَ/ نعِمَ بـ
  • تُطَرِّزُ
  • تَطَرَّزَ الثَّوْبُ : صَارَ مُطَرَّزاً، أَيْ مُلَوَّناً وَمُزَيَّناً بِالخُيُوطِ الْمُلَوَّنَةِ الَّتِي تُجْعَلُ مِنْهَا الرُّسُومُ
  • تَطَرُّزُ الثَّوْبِ : صَيْرُهُ مُطَرَّزًا، أَيْ مُلَوَّناً وَمُزَيَّناً بِالخُيُوطِ وَالرُّسُومِ
  • طَرَزَهُ : دفَعَهُ باللّكز
  • الآلاءَ
  • الأَلُوَّةُ : هو الألنجوج، شجر من الفصيلة المازريونية، وفُصَيِّلة الألنجوجية، له عود راتنجي، إذا أحرق سطعت له رائحة جميلة، وكثيراً ما يخلِطون عودَ هذا النبات بعود نباتٍ آخرَ من الفصيلة القرنية، ويُسمَّى أيضاً العودَ الهنديَّ أو النَّدَّ
  • الأَلُوَّةُ الغَلْوَة
  • الأَلِيَّة التقصير
  • سَمِيَّهُ
  • السَّماءُ : ما يقابلُ الأرض ، الفَضَاء الأعْلَى الْمُحيط بِالأَرْضِ البقرة آية 22 الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً (قرآن) البقرة آية 29 ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ (قرآن)
  • السَّماءُ :الفلك
  • السَّماءُ من كل شيءٍ: أَعْلاه
  • بِالرَأ
  • بَلْوَرَ رَأْيَهُ : أَوْضَحَهُ، بَيَّنَهُ
  • بَلْوَرَه : جَعَله بَلَّورات
  • بَلْوَرَه المسأَلةَ أو الفكرةَ: استخلصها ونفى عنها الغموضَ والفضول
  • مُحسِناً
  • الحَسَنُ : (في مصطلح الحديث) : ما عُرِفَ مُخَرِّجُه، واشتهر رجاله
  • حَسَنُ المخبر والمظهر: في ظاهره وباطنه،
  • أبلى بلاءً حَسَنًا: أجاد، بذل جهدًا عظيمًا وجيّدًا،
  • مُلحِقاً
  • لَحِقَ بِهِ : لَصِقَ بِهِ
  • لَحِقَ الفرسُ : ضَمُر
  • لَحِقَ الثَّمَنُ أَو اليمينُ فلانًا: لَزِمه
  • النَداءَ
  • نَدَأ اللحم ونحوه : أنضجه بإلقائه في النار أو دفنه فيها
  • نَدَأ المَلَّة: عملها
  • نَدَا الرَّجُلُ بِمَالِهِ : جَادَ
  • حُشاشَةً
  • لطيف الحُشاشة: أنيس مهذَّب،
  • نجا بحشاشة نفسه: بمفرده
  • حُشَاشَةُ الْمُحْتَضِرِ : بَقِيَّةُ الرُّوحِ فِيهِ
  • فَاِصفَح
  • صَفَحَ عَنْهُ : أَعْرَضَ عَنْهُ
  • صَفَحَ أَوْرَاقَ الكِتَابِ : قَلَّبَهَا، تَصَفَّحَهَا، أَيْ عَرَضَهَا وَرَقَةً وَرَقَةً
  • صَفَحَ فِي الأَمْرِ : نَظَرَ فِيهِ
  • وَإِباءَ
  • أَبِيَ الغذاءَ، ومنه أَبِيَ أَبِّي: عافه فامتنع عنه
  • كَانَ أَبِيَّ النَّفْسِ مُنْذُ صِغَرِهِ : مُتَرفِّعاً عَنْ كُلِّ مَا يَشِينُ النَّفْسَ، أنُوفاً، مَنْ لاَ يَرْضَى بِالذُّلِّ لَهُ نَفْسٌ أَبِيَّةٌ
  • أَبِيّ العِنان: عزيز لا يقبل الذلّ
  • بَعدِها
  • بعُد الشَّيءُ أو الشَّخصُ/ بَعُد الشَّيءُ أو الشَّخصُ عن كذا/ بعُد الشَّيءُ أو الشَّخصُ من كذا : نأى، صار بعيدًا، عكس قَرُبَ بعُدت القريةُ عن العاصمة، ? بعُد عنّا: أقام بعيدًا، على مسافة ما
  • بعُد بأهله وغيرهم: جعلهم بعيدًا
  • بعِد الشَّيءُ أو الشَّخصُ/ بعِد الشَّيءُ أو الشَّخصُ عن كذا/ بعِد الشَّيءُ أو الشَّخصُ من كذا: بعُد، نأى، عكس قَرُب
  • الظَلامُ
  • الظَّلَمُ : الشخصُ
  • الظَّلَمُ :الجبلُ
  • مصدر ظَلِمَ
  • الضِياءَ
  • ضَوَّأَ البَيْتَ : أَضَاءهُ، نَوَّرَهُ بِالضَّوْءِ
  • ضَوَّأَ الشيءَ: أَضاءَهُ
  • ضَوَّأَ عنه: مالَ وعَدل
  • إيحاءَ
  • مصدر أوْحَى
  • الإيحَاءُ الذَّاتِيُّ : فِكْرَةٌ يُكَرِّرُهَا الْمَرْءُ وَيُرَدِّدُهَا لإِقْنَاعِ نَفْسِهِ
  • الإِيحاءُ بِأَمْرٍ مَّا: الإِيعازُ بِهِ دُونَ إقْنَاعٍ أَوْ أَمْرٍ أَوْ نَهْيٍ
  • الأَسماءَ
  • السَّماءُ : ما يقابلُ الأرض ، الفَضَاء الأعْلَى الْمُحيط بِالأَرْضِ البقرة آية 22 الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً (قرآن) البقرة آية 29 ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ (قرآن)
  • السَّماءُ :الفلك
  • السَّماءُ من كل شيءٍ: أَعْلاه
  • رُكوبَ
  • الرّكوبُ : المركوبُ ، : ما يُمتطى من الدَّوابّ وغيرها
  • جَمَلٌ رَكُوبٌ، وناقة ركوبٌ: به آثار الدَّبَر والقَتَب
  • وطريقٌ ركوبٌ: مسلوك مُمَهَّدِّ
  • أَنَفاً
  • النَّفِّيُّ : شبهُ سُفْرَة يُغَرْبَل عليها السَّويق
  • النَّفْي: الرَّفْض
  • شَاهِدُ النَّفْيِ : شَاهِدُ الدِّفَاعِ
  • غَمَرَتني
  • الغَمَرُ : الحِقد والغِلّ
  • وغَمَرُ الناس: غُمارُهم، غُمَارُهُمْ، أَيْ جَمْعُهُمُ الْمُزْدَحِمُ الْمُتَكَاثِفُ
  • ورجلٌ غَمَر: لم يُجَرِّب الأُمور
  • آلاءُ
  • الأَلِيَّة التقصير
  • وفي المثل: إلا حَظِيَّةً فَلاَ أَلِيَّة يضرب للنصح في مُداراة الناس لإدراك بعض ما يحتاج إليه منهم والجمع : ألايا
  • الأَلْية : العجِيزة، أو ما ركِبها من شحم ولحم
  • مَلومٍ
  • مَنْ يأتي بما يلام أو يوبَّخ عليه، مستحقّ للّوْم : مستحقّ للّوم
  • لوَّمه أبوه: عذَله، وبّخه
  • لَوَّمَهُ لاَماً: كتبها
  • الرَواءَ
  • رَوَّأَ في الأَمرِ: نظَرَ فيه وتعقبهُ ولم يعجل بجواب
  • الرَّوَاءُ : حَبْلٌ يُشَدُّ به الحِمْلُ والمتاعُ على البعير والجمع : أَرْوِيةٌ
  • الرَّوَاءُ من الماء: العذبٌ
  • مَرأىً
  • المَرْأى : منظر، مظهر؛ مكان النّظر
  • هو مِنّي بمَرْأى: بحيث أراه
  • عَلَى مَرْأىً وَمَسْمَعٍ مِنَ الجَمِيعِ : أَمَامَ نَظَرِ الجَمِيعِ
  • أَنباءَ
  • (مصدر أَنْبَأَ) جاءَ إِنْباؤُهُ مُتَأَخِّراً: إِعْلامُهُ
  • بَوَّأَ الرجلُ: تزوّج
  • بَوَّأَ فلاناً منزلا، وفيه: أَنزله
  • خَلَقَ
  • خَلُقَ بِمَنْصِبِهِ : كَانَ خَلِيقاً بِهِ، فهو خَلِيقٌ: جدير به، كأَنَّما خُلِقَ له وطُبعَ عليه والجمع : خُلَقَاء وهي خليقَةٌ والجمع : خَلاَئِق
  • خَلُقَ الثَّوْبُ والجِلْدُ وغيرُهُما خَلاقَةً: بَلِيَ
  • خَلُقَ الشيءُ: امْلاَسَّ ولاَنَ
  • مادِحٍ
  • جَاءهُ مَادِحاً : مُثْنِياً عَلَيْهِ، أَيْ مُبْرِزاً مَزَايَاهُ وَفَضاَئِلَهُ
  • كَانَ مِنْ بَيْنِ الْمَادِحِينَ : مَنْ يُنْشِدُ الأَمداحَ النَّبوِيَّةَ، أي القَصَائِدَ الشِّعْرِيَّةَ فيِ مَدْحِ الرَّسُولِ ( صَدَحَتْ أَصْوَاتُ الْمَادِحِينَ وَالْمُرَتِّلِينَ تَتَنَاوَبُ مَعَ مَقَاطِعِ الْمُوسِيقَى الأَنْدَلُسِيَّةِ (محمد برادة)
  • مدَح الشَّخصَ أو الشَّيءَ: أثنى عليه بما له من الصِّفات الحَسَنة، أحسن الثَّناء عليه، ضدّ ذمّه
  • الأَسواءَ
  • السُّوء : كل ما يَغُمُّ الإنسان
  • السُّوء :كل ما يقْبُحُ ، شرّ، فساد، قُبْح، نقص، عيْب، كلّ ما يَسوء، وقد تجمع على مساوئ على غير قياس
  • السَّوْءُ: النارُ والجمع : أسْوَاءٌ