طرزُ قباءِ محنتي

كخدِّهِ ورقمِهِ

ما أعوزَتْ منهُ الظبا

إلا طرازَ كَمهِ