طالَ لَيلي بِشَطِّ ذاتِ الكُراعِ

إِذ نَعى فارِسَ الجَرادَةِ ناعي

فارِساً في اللِقاءِ غَيرَ يَراعِ