صفعوه بالعوانيه

لا سِرَّ بَلْ عَلاَنِيه

وصفعُوا ناصيةً

كاذبةً خاطِيه

قطَّعوا قذاله

بِقرْبة ورَاوِيه

فقال كُفُّوا الصَّفْع إِني

للحديثِ رَاوِيه

قالُوا لَه قَضَى بِذَا الـ

ـجَمْعِ جِناسُ القافِيه

قدْ كُنْتَ في عافيةٍ

فما شَكَرْتَ العافِيه

ودِنْت من أَمْرِ الهوى

دهتْك مِنْه داهِيه

لكن تحككت بَغاً

حتَّى دهتْك داهِيه

وكمْ له مِنْ وقْعةٍ

لم تُبقِ منه بَاقيه

وما عليه قطُّ مِن

صَفْعِ النِّعال وَاقِيه

وهذه عَاشِرَةٌ

لا تحسبوها ثانيه

لكنه جلْفُ القذا

لِ وغليظُ الحاشِيه