صَعِدَ الدينُ يَستَغيثُ إِلى اللَـ

ـهِ وَقالَ الأَنامُ قَد ظَلَموني

يَتَسَمَّونَ بي وَحَقِّكَ لا أَعـ

ـرِفُ شَخصاً مِنهُم وَلا يَعرِفوني

جَعَلوا اِبنَ المَصرِيِّ تاجي وَلَو كا

نَ شِراكاً لِلنَعلِ لَم يُنصِفوني

ثُمَّ قالوا البَكرِيُّ صَدري كَما قا

لوا وَفالوا وَوَجهيَ الزَنكَلوني