شكوتُ إلى خدّيهِ فعلَ لحاظهِ

وقد فوّقتْ نحوي سهامُ جفونه

فقال كذا الوردُ الجنيُّ بدوحةٍ

يدافعُ عنهُ شوكهُ في غصونهِ