شَرِبتُها وَالديكُ لَم يَنتَبِه

سَكرانُ مِن نَومَتِهِ طافِحُ

وَلاحَتِ الشَعرى وَجَوزاؤُها

كَمِثلِ زُجٍّ جَرَّهُ رامِحُ