سَمِعَت عَويلَ النائِحاتِ عَشِيَّةً

في الحَيِّ يَبتَعيثُ الأَسى وَيُثيرُ

يَبكَينَ في جُنحِ الظَلامِ صَبِيَّةً

إِنَّ البُكاءَ عَلى الشَبابِ مَريرُ

فَتَجَهَّمَت وَتَلَفَّتَت مُرتاعَةً


كَالظَبيِ
أَيقَنَ أَنَّهُ مَأسورُ

وَتَحَيَّرَت في مُقلَتَيها دَمعَةٌ

خَرساءُ لا تَهمي وَلَيسَ تَغورُ

فَكَأَنَّها بَطَلٌ تَكَنَّفَهُ العِدى

بِسُيوفِهِم وَحُسامُهُ مَكسورُ

وَجَمَت فَأَمسى كُلُّ شَيءٍ واجِماً

النور وَالأَظلال وَالدَيجورُ

الكَونُ أَجمَعُ ذاهِلٌ لِذُهولِها

حَتّى كَأَنَّ الأَرضَ لَيسَ تَدورُ

لا شَيءَ مِمّا حَولَنا وَأَمامَنا

حَسَنٌ لَدَيها وَالجَمالُ كَثيرُ

سَكَتَ الغَديرُ كَأَنَّما اِلتَحَفَ الثَرى

وَسَها النَسيمُ كَأَنَّهُ مَذعورُ

وَكَأَنَّما الفَلَكُ المُنَوَّرُ بَلقَعٌ


وَالأَنجُمُ
الزَهراءُ فيهِ قُبورُ

كانَت تُمازِحُني وَتَضحَكَُ فَاِنتَهى

دَورُ المِزاحِ فَضِحكَها تَفكيرُ

قالَت وَقَد سَلَخَ اِبتِسامَتَها الأَسى

صَدَقَ الَّذي قالَ الحَياةُ غُرورُ

أَكَذا نَموت وَتَنقَضي أَحلامُنا

في لَحظَة وَإِلى التُرابِ نَصيرُ

وَتَموجُ ديدانُ الثَرى في أَكبُدٍ

كانَت تَموجُ بِها المُنى وَتَمورُ

خَيرٌ إِذَن مِنّا الأُلى لَم يولَدوا


وَمِنَ
الأَنامِ جَلامِد وَصُخورُ

وَمِنَ العُيونِ مَكاحِل وَمَراوِدٌ

وَمِنَ الشِفاهِ مَساحِق وَذُرورُ

وَمِنَ القُلوبِ الخافِقاتِ صَبابَةً

قَصَبٌ لِوَقعِ الريحِ فيهِ صَفيرُ

وَتَوَقَّفَت فَشَعَرتُ بَعدَ حَديثِها

أَنَّ الوُجودَ مُشَوَّشٌ مَبتورُ

الصَيفُ يَنفُثُ حَرَّهَُ مِن حَولِنا

وَأَنا أُحِسُّ كَأَنَّني مَقرورُ

ساقَت إِلى قَلبي الشُكوكَ فَنَغَّصَت

لَيلي وَلَيسَ مَعَ الشُكوكِ سُرورُ

وَخَشيتُ أَن يَغدو مَعَ الرَيبِ الهَوى

كَالرَسمِ لا عِطر وَفيهِ زُهورُ

وَكَدُميَةِ المَثّالِ حُسنٌ رائِعٌ


مِلءُ
العُيون وَلَيسَ ثَمَّ شُعورُ

فَأَجَبتُها لِتَكُن لِديدانِ الثَرى

أَجسامُنا إِنَّ الجُسومَ قُشورُ

لا تَجزَعي فَالمَوتُ لَيسَ يَضيرُنا

فَلَنا إِيابٌ بَعدَه وَنُشورُ

إِنّا سَنَبقى بَعدَ أَن يَمضي الوَرى

وَيَزولُ هَذا العالَمُ المَنظورُ

فَالحُبُّ نورٌ خالِدٌ مُتَجَدِّدٌ

لا يَنطَوي إِلّا لِيَسطَعُ نورُ

وَبَنو الهَوى أَحلامُهُم وَرُؤاهُمُ

لا أَعيُن وَمَراشِف وَنُحورُ

فَإِذا طَوَتنا الأَرضُ عَن أَزهارِها

وَخَلا الدُجى مِنّا وَفيهِ بُدورُ

فَسَتَرجُعينَ خَميلَةً مِعطارَةً

أَنا في ذُراها بُلبُلٌ مَسحورُ

يَشدو لَها وَيَطيرُ في جَنَباتِها

فَتَهِشُّ إِذ يَشدو وَحينَ يَطيرُ

أَو جَدوَلاً مُتَرَقرِقاً مُتَرَنِّماً

أَنا فيهِ مَوجٌ ضاحِك وَخَريرُ

أَو تَرجِعينَ فَراشَةً خَطّارَةً

أَنا في جَناحَيها الضُحى المَوشورُ

أَو نَسمَةً أَنا هَمسُها وَحَفيفُها

أَبَداً تُطَوِّفُ في الرُبى وَتَدورُ


تَغشى
الخَمائِلَ في الصَباحِ بَليلَةً

وَتَأوبُ حينَ تَأوب وَهيَ عَبيرُ

أَو تَلتَقي عِندَ الكَئيبِ عَلى رِضىً

وَقَناعَةٍ صَفصافَة وَغَديرُ

تَمتَدُّ فيه وَفي ثَراهُ عُروقُها

وَيَسيلُ تَحتَ فُروعِها وَيَسيرُ

وَيَغوصُ فيهِ خَيالُها فَيَلفُّهُ

وَيَشِفُّ فَهوَ المُنطَوي المَنثورُ


يَأوي
إِذا اِشتَدَّ الهَجيرُ إِلَيهِما

الناسِكانِ الظَبي وَالعُصفورُ

لَهُما سَكينَتُها وَوارِفُ ظِلِّها

وَالماءُ إِن عَطِشا لَدَيهِ وَفيرُ

أُعجوبَتانِ زَبَرجَدٌ مُتَهَدِّلٌ

نامٍ تَدَفَّقَ تَحتَهُ البَلّورُ

لا الصُبحُ بَينَهُما يَحول وَلا الدُجى

فَكِلاهُما بِكِلَيهِما مَغمورُ

تَتَعاقَبُ الأَيّام وَهيَ نَضيرَةٌ

مُخضَرَّةُ الأَوراق وَهوَ نُمَيرُ

فَالدَهرُ أَجمَعَهُ لَدَيها غِبطَةٌ


وَالدَهرُ
أَجمَعَهُ لَدَيهِ حُبورُ

فَتَبَسَّمَت وَبَدا الرِضى في وَجهِها

إِذ راقَها التَمثيل وَالصَويرُ

عالَجتُها بِالوَهمِ فَهيَ قَريرَةٌ

وَلَكَم أَفادَ الموجَعَ التَخديرُ

ثُمَّ اِفتَرَقنا ضاحِكَينِ إِلى غَدٍ


وَالشُهبُ
تَهمِسُ فَوقَنا وَتُشيرُ

هِيَ كَالمُسافِرِ آبَ بَعدَ مَشَقَّةٍ

وَأَنا كَأَنّي قائِدٌ مَنصورُ

لَكِنَّني لَمّا أَوَيتُ لِمَضجَعي

خَشُنَ الفِراشُ عَلَي وَهوَ وَثيرُ

وَإِذا سِراجي قَد وَهَت وَتَلَجلَجَت

أَنفاسُهُ فَكَأَنَّهُ المَصدورُ

وَأَجَلتُ طَرفي في الكِتابِ فَلاحَ لي

كَالرَسمِ مَطموسا وَفيهِ سُطورُ

وَشَرِبتُ بِنتَ الكَرمِ أَحسَبُ راحَتي

فيها فَطاشَ الظَن وَالتَقديرُ

فَكَأَنَّني فُلكٌ وَهَتَ أَمراسُها

وَالبَحرُ يَطغى حَولَها وَيَثورُ

سَلَبَ الفُؤادَ رَواه وَالجَفنَ الكَرى

هَمٌّ عَرا فَكِلاهُما مَوتورُ

حامَت عَلى روحي الشُكوكُ كَأَنَّها

وَكَأَنَّهُنَّ فَريسَة وَصُقورُ

وَلَقَد لَجَأتُ إِلى الرَجاءِ فَعَقَّني

أَمّا الخَيالُ فَخائِبٌ مَدحورُ

يا لَيلُ أَينَ النورُ إِنّي تائِهٌ

مُر يَنبَثِق أَم لَيسَ عِندَكَ نورُ

أَكَذا نَموت وَتَنقَضي أَحلامُنا

في لَحظَة وَإِلى التُرابِ نَصيرُ

خَيرٌ إِذَن مِنّا الأُلى لَم يولَدوا

وَمِنَ الأَنامِ جَنادِل وَصُخورُ

الظَلامِ
  • الظَّلَمُ : الشخصُ
  • الظَّلَمُ :الجبلُ
  • مصدر ظَلِمَ
  • كَالظَبيِ
  • الظَّبْيُ : هو جنسُ حيواناتٍ من ذوات الأَظلاف والمُجَوَّفات القُرون، أَشهرها الظَّبي العربي،يقال له: الغزال الأَعفر
  • بهِ دَاءُ ظَبْي: قلّ أَن يمرض؛ أو لا يُعرَفُ موطنُ دائِه
  • لأَتْرُكَنَّكَ تَرْكَ الظَّبْي ظِلَّهُ : لا أعود إِليك؛ لأنَّ الظَّبيَ إِذا نَفَرَ من مكان لا يعود إليه
  • بَطَلٌ
  • صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من بطُلَ
  • مِقْدام، شجاع شابٌّ بطل
  • مُتميِّز ومُتفوّق في مجاله الرياضيّ بَطَل في كرة اليد/ المصارعة
  • العِدى
  • العِدَى: الغُرَباءُ
  • العِدَى: المتباعدون
  • العِدَى: الأعداءُ
  • واجِماً
  • أَجَمَ الرَّجُلُ : سَكَتَ عَلَى غَيْظٍ
  • أَجَمَ النَّهَارُ : اِشْتَدَّ حَرُّهُ
  • أَجَمَ الْمَاءُ : أَجَنَ، تَغَيَّرَ طَعْمُهُ وَفَسَدَ
  • ذاهِلٌ
  • ذَهَلَ مَوَاعِيدَهُ : نَسِيَهَا
  • ذَهَلَ عَنْ عَمَلِهِ : غَفَلَ عَنْهُ
  • ذَهِلَ ذَهِلَ ذُهولا: تدلَّه وغاب عن رشْدهِ
  • كَأَنَّما
  • وَيُفِيدُ الشَّكَّ وَالظَّنَّ: كَأَنَّ الوَلَدَ غَائِبٌ
  • وَيُفِيدُ التَّقْرِيبَ: كَأَنَّكَ بِالشَّمْسِ مُشْرِقَةٌ (الكَافُ وَالبَاءُ زَائِدَتَانِ وَالشَّمْسُ اسْمُ كَأَنَّ، مُشْرِقَةٌ خَبَرُهَا)
  • كأَنَّ شيئًا لم يكن: يجب نسيان الماضي وبَدْء علاقة جديدة
  • النَسيمُ
  • مصدر نَسَمَ
  • النَّسِيمُ : الرِّيح الليِّنة لا تحرِّك شجرًا ولا تُعَفِّي أَثرًا
  • النَّسِيمُ: الرُّوحُ
  • وَالأَنجُمُ
  • (فعل: رباعي لازم، م بحرف) أَنْجَمَ، يُنْجِمُ، مصدر اِنْجامٌ
  • أَنْجَمَ عَنِ العَمَلِ: تَرَكَهُ
  • أَنْجَمَتِ الحَرْبُ : اِنْتَهَتْ
  • المُنى
  • المَنِيُّ :: (الأحياء) نطفة، سائل مُبْيَضٌّ غليظ تسبح فيه الحيوانات المنويَّة، ينشأ من إفرازات الخصيتين ويختلط به إفراز الحوصلتين المنويتين والبروستاتا، يخرج من القضيب إثر جماع أو نحوه
  • سيلان المنيّ: طرح المَنِيّ اللاإراديّ دون هَزَّة الجماع
  • مُنِيَ بكذا: ابتُلي به
  • الأُلى
  • نَحْنُ الأُلَى : أَيْ نَحْنُ الَّذِينَ
  • العَرَبُ الأُلَى : وَقَدْ جَاءَتْ عِوَضَ الأُولَى، أَي العَربُ الأَقْدَمُونَ
  • آلى فلانٌ/ آلى فلانٌ عليه/ آلى فلانٌ منه: أقسم
  • وَمِنَ
  • يمَن الشَّخصُ: ذهب جهة اليمين
  • يمَن فلانٌ فلانًا: أتى من يمينه
  • يَمَنَ الْمُسَافِرُ : أَتَى الْيَمَنَ
  • الأَنامِ
  • نوَّمَ الدَّواءُ الصَّبيَّ: أنامه، جعله ينام
  • نَوَّمَ القَوْمُ : نَامُوا كَثِيراً
  • نَوَّمَ فلاناً: أَرْقَدَهُ
  • العُيونِ
  • رَجُلٌ عَيُونٌ : عَيَّانٌ، شَدِيدُ الإِصَابَةِ بِالعَيْنِ
  • عُيُونُ البَقَرِ : نَوْعٌ مِنَ العِنَبِ
  • عَيَّنَ الرجلُ: أخذ أَو أَعطى بالعِينة: أَي السَّلَف
  • الشِفاهِ
  • شفَه الرَّجُلَ بِلَكْمَةٍ : أَصَابَ شَفَتَهُ، ضَرَبَهُ عَلَى شَفَتِهِ
  • شَفَهَ الإِنَاءَ : شَرِبَ كُلَّ مَا فِيهِ مِنَ الْمَاءِ
  • شَفَهَهُ عَنْ أَمْرِهِ : شَغَلَهُ عَنْهُ
  • القُلوبِ
  • القَلْبُ : عُضوٌ عَضَلِيٌّ أَجوفُ يستقبل الدَّمَ من الأَوردة ويدفعه في الشرايين، قاعدته إِلى أَعلى معلَّقةٌ بنياطٍ في الجهة اليسرى من التجويف الصدريّ، وبه تجويفان: يَسَاريٌّ به الدم الأَحمر، ويمينيٌّ به الدم الأزرق المحتاج إلى التنقية؛ وبكل تجويف تجويفان فرعيان يفصل بينهما صمام، ويسمى التجويف العُلْوي: الأُذَين، والتجويف السُّفليُّ: البُطَين
  • وقد يعبر بالقلب عن العقل : وهو مثل ضُرب لمن ظاهر زوجته، فكما لا يوجد للرجل قلبان في جوفه كذلك لا تكون امرأة المظاهر أُمَّه لأنّه لا توجد أمّان للشّخص الواحد
  • أبيض القلب: طاهر، لا ينوي سوءًا،
  • صَبابَةً
  • صُبَابَةُ الإِنَاءِ : أَيْ بَقِيَّتُهُ القَلِيلَةُ مِنَ الْمَاءِ وَنَحْوِهِ
  • الصَّبابةُ : حَرارة الشوقُ
  • مصدر صبَّ إلى
  • مِلءُ
  • مِلء: مَا يَسْتَوْعِبُهُ الإِنَاءُ إِذَا امْتَلأَ ،
  • مِلْءُ اليَدِ : الْحَفْنَةُ، القَبْضَةُ
  • نَامَ مِلْءَ جَفْنِهِ : أَيْ نَامَ بِلاَ هَمٍّ ولاَ غَمٍّ
  • العُيون
  • رَجُلٌ عَيُونٌ : عَيَّانٌ، شَدِيدُ الإِصَابَةِ بِالعَيْنِ
  • عُيُونُ البَقَرِ : نَوْعٌ مِنَ العِنَبِ
  • عَيَّنَ الرجلُ: أخذ أَو أَعطى بالعِينة: أَي السَّلَف
  • الجُسومَ
  • جَسُمَ أَمْرُهُ : عَظُمَ، ضَخُمَ
  • جسُم فلانٌ: سَمِن وعَرُض
  • جَسَّمَ الشَّكْلَ : جَعَلَهُ ذَا جِسْمٍ
  • تَجزَعي
  • جَزَعَ الشَّيْءَ : قَطَعَهُ
  • جَزَعَ النَّهْرَ : قَطَعَهُ عَرْضاً
  • جَزَعَ لَهُ مِنْ مَالِهِ جُزْعَةً : قَطَعَ لَهُ مِنْهُ شَيْئاً قَلِيلاً
  • الوَرى
  • الوَرْيُ : قَيْحٌ يكون في الجوف، أَو قَرْحٌ يُقاء منه القَيْحُ والدَّم
  • وتقول العرب للبغيض إذا سعَل : وَرْيًا وقُحابًا!
  • مصدر ورَى
  • الأَرضُ
  • الأَرْض : أَحد كواكب المجموعة الشمسية وترتيبه الثالث في فلكه حول الشمس، وهو الكوكب الذي نسكنه
  • تُرْبة، طبقة التراب السطحيَّة التي تتناولها آلات الحراثة أرض صحراويَّة/ زراعيَّة،
  • علم الأَرْض: (البيئة والجيولوجيا) علم يبحث في طبقات الأَرْض وتكوينها وتطوُّرها، ويسمَّى علم الجيولوجيا
  • الدُجى
  • الدّجَّةُ : شدةُ الظُّلْمَة
  • دَجَّجَتِ السَّمَاءُ : تَغَيَّمَتْ
  • دَجَّجَ الجُنُودَ : زَوَّدَهُمْ بِكُلِّ أنْوَاعِ الأَسْلِحَةِ
  • ذُراها
  • الذَّرا :ما ذَرَّيته
  • الذَّرا :ما انصبَّ من الدَّمع
  • أنا في ذَرا فلان: في كنفه
  • بُلبُلٌ
  • بَلْبَلَ القَوْمَ : أَوْقَعَهُمْ في الفِتْنَةِ، فَرَّقَ بَيْنَ آرائِهِمْ وَهَيَّجَ بَعْضَهُمْ على بَعْضٍ
  • بَلْبَلَ اللَّهُ أَلْسِنَةَ الشُّعوبِ : فَرَّقَها، أَيْ جَعَلَ لِكُلِّ شَعْبٍ لُغَتَهُ
  • بَلْبَلَ الآراءَ: جَعَلَها مُضْطَرِبَةً، فَرَّقَها، شَوَّشَها، أَفْسَدَها
  • الضُحى
  • ضحَّى بعمله/ ضحَّى بماله: تبرَّع به دون مقابل
  • ضَحَّى عن الشيءِ: ترفَّقَ ولم يَعْجَلْ
  • ضحَّى بالنَّفس والنَّفيس: قدَّم حياتَه وأغلى ما يملك دون مقابل
  • الرُبى
  • الرُّبَّى : النعمة والإحسان
  • الرُّبَّى : الحاجَةُ
  • الرُّبَّى :العُقدة المحكمة
  • تَغشى
  • تَغَشَّى النَّائِمُ : تَغَطَّى
  • تَغَشَّتْ بِثَوْبِهَا : تَغَطَّتْ بِهِ
  • تَغَشَّى الظَّلاَمُ القَرْيَةَ : غَطَّاهَا، سَادَ أَرْجَاءَهَا، اِنَتَشَرَ فِيهَا
  • فَهوَ
  • حَمِتِ الجَوْزُ وغيرُه : فسد وتغيَّر
  • حَمِتِ التَّمْرُ: اشتدَّت حلاوتُه
  • فَهَا الْمُهَاجِرُ : فَصُحَ بَعْدَ عُجْمَةٍ
  • يَأوي
  • أَوَى إلَى غُرْفَةِ نَوْمِهِ: اِنْتَقَلَ، ذَهَبَ
  • أوَى البيتَ/ أوَى إلى البيت: احتمى، نزل فيه واتَّخذه مأوًى له
  • أوَى لَهُ أوْ إلَيْهِ : رَقَّ لَهُ وَرَحِمَهُ
  • الهَجيرُ
  • هَجَرَ الشيءَ أَو الشخصَ هَجْرًا، وهِجْرانًا: تركه وأَعرضَ عنه
  • هجَر زوجتَه: ابتعد عنها ولم يخالطها بدون طلاق
  • هَجَرَ في الشيء، وبه: أُولع بِذِكره
  • تَدَفَّقَ
  • تَدَفَّقَ الْمَاءُ : تَصَبَّبَ، جَرَى، هَطَلَ
  • تَدَفَّقَتْ فَيَالِقُ الجُنْدِ : اِنْتَشَرَتْ
  • تَدَفَّقَتْ عَاطِفَتُهُ : اِنْدَفَعَتْ
  • الصُبحُ
  • الصُّبْح: الصّباح، الفجر، أوَّلُ النَّهار
  • اِنْبَلَجَ الصُّبْحُ : ظَهَرَ أَوَّلُ ضَوْءِ الصَّبَاحِ
  • صَبَّحَ صَاحِبَهُ : حَيَّاهُ بِالسَّلاَمِ صَبَاحاً
  • وَهوَ
    وَالدَهرُ
  • دَهَرَ القَوْمَ مَكْروهٌ : نَزَلَ بِهِمْ دَهَرَ بِالقَوْمِ مَكْروهٌ
  • الدّهْرُ : مُدَّةُ الحَياةِ الدُّنْيا كُلُّها وَتُطْلَقُ على أَلْفِ سَنَةٍ الجاثية آية 24وَقالُوا مَا هِيَ إِلاَّ حَياتُنا الدُّنْيا نَموتُ وَنَحْيا وَما يُهْلِكُنا إِلاَّ الدَّهْرُ (قرآن)
  • الدّهْرُ: الزمانُ الطويلُ
  • الرِضى
  • سريعُ الرِضى سريع الغضب: ذو طبع حسَّاس،
  • نظَر بعين الرِضى: قَبِل الشيءَ عن طيب نَفْس
  • (الفلسفة والتصوُّف) أحد المقامات أو الأحوال عند الصوفية وهو نهاية التوكُّل وقبول كلّ شيء
  • وَالشُهبُ
  • شَهَبَهُ الْحَرُّ أَوِ البَرْدُ : غَيَّرَ لَوْنَهُ، لَوَّحَهُ
  • شَهَبَتِ السَّنَةُ النَّاسَ : أَصَابَتْ أَمْوَالَهَمُ وَمَاشِيَتَهُمْ
  • شهِب الرَّجلُ :خالَط بياضَ شَعْرِه سوادٌ
  • كَأَنّي
  • كنَى عن كذ:ا تكلّم بما يُستدَلّ به عليه ولم يصرِّح
  • إنْيٌ، أنْيٌ
  • إنْيُ الَّليْلِ : سَاعَةٌ مِنْ سَاعَاتِ اللَّيْلِ، أيْ جُزْءٌ مِنَ الَّليْلِطه آية 130وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى (قرآن)
  • الكَرمِ
  • الكَرَمُ : الجُود، السَّخَاء
  • كَرَمُ الأَخْلاَقِ : نُبْلُهُ، سُمُوُّ النَّفْسِ
  • رَجُلٌ كَرَمٌ: كريم
  • الفُؤادَ
  • فَأَدَهُ : فَأَدَهُ أَصاب فُؤَادَهُ
  • فَأَدَ الْخُبْزَ أَو اللَّحْمَ: أَنضجه في الرَّمادِ الحارِّ
  • الفَوْدُ : جانبُ الرَّأْس مما يلي الأُذن
  • الكَرى
  • مصدر كرِيَ
  • الكَرَى: النومُ
  • الكَرَى : النُّعَاسُ