سل عنه قلب الانكتير فإن في

خفقانه ما شئت من أبنائه

لولاك أم البيت غير مدافع

وأسال سيل نداه في بطحائه

وبكت الجفون القدس ثانية وما

لترنم الناقوس في أفنانه