سق مطاياك بالحدا يا حادي

فهو سوق القلوب والأكبادِ

وبقرع العصا تساق جسوم

موضع الكره واختلاف الأيادي

هي نوق يقودها الشوق حثّاً

لحبيب لها على البعد بادي

واحذر السوق بالعصا فهو ما لا

نفعَ فيه يضر بالأجساد

صورٌ تظهر الغيوب علينا

فهي فينا دلائل الإرشاد

ظلمات وراءها نور وجه

كهلال أضاء والليل هادي

هذه هذه المليحة فاخلع

عنك ثوب الضلال والإفساد

واترك الغير لا تقل ثَمَّ غيرٌ

إنما الغير عين ذاك المراد

لابس حلة السواد التباساً

لك فاكشف عن ثوبك المستفاد

وتجرد له به أنت درٌّ

ضمن أصداف صورة في المعاد

أنا عبد الغني لمعة برق

بعدها لمعة على المعتاد

هكذا دائما لأني روح

نفخ أمر من الإله الجواد