سَقى مِنى ثُمَّ رَوّاهُ وَساكِنَهُ

وَما ثَوى فيهِ واهي الوَدقِ مُنبَعِقُ