سقى الله باب الطاقِ صَوبَ غمامةٍ

ورَدَّ إِلى الأوطان كلَّ غريب