سقى الله أيام العزيز سماحهُ

فخيرُ حياً يُهدى إلى خير منبتِ

وبي لوعةٌ إن ملتُ عنهُ مليةٌ

عليه بإدمان البُكا والتلفتِ

وكنت جديراً أن أموتَ صبابةً

ولكنَّ حياً لا يدومُ لميتِ

فكلُّ سرورٍ آل منا إلى أسى

وكلُّ اجتماعٍ بعده للتشتتِ