سَقى الإِلَهُ سُرَّ مَن رَأى القَطرا

وَالكَرخَ وَالخُمسَ القُرى وَالجَسرا

قَد عَجَموا عودي وَكُنتُ مُرّا

حُرّاً إِذا لَم يَكُ حُرٌّ حُرّا

لا تَأمَنوا مِن بَعدِ حِلمٍ شَرّا

كَم غُصُنٍ أَخضَرَ صارَ جَمرا